جرائمعاجل

نيابة النقض تصدر قرارها في مصير القاضي قاتل الإعلامية شيماء جمال

أوصت نيابة النقض، في رأيها الاستشاري، أمام محكمة النقض، بتأييد حكم الإعدام الصادر من «الجنايات» بحق القاضي بمجلس الدولة أيمن عبدالفتاح، والمقاول حسين محمد الغرابلي، بتهمة قتل الإعلامية شيماء جمال- زوجة «الأول»، عمدًا مع سبق الإصرار والترصد ودفن جثتها داخل مزرعة مستأجرة في مدينة البدرشين.
من المقرر، نظر طعن المتهمين على الإعدام بجلسة 22 إبريل المقبل.
كان القاضي زعم اختفاء زوجته في ظروف غامضة، بينما كان قد قتلها مع شريكه «الغرابلي» ودفناه في مزرعة، وقالت محكمة جنايات الجيزة، في حيثيات حكمها، إن الدعوى تتضمن فيما أبلغ به المتهم أيمن حجاج بمذكرته في 21 يونيو قبل الماضي، بتغيب زوجته المجني عليها المذيعة بإحدى القنوات الخاصة، عقب تركها أمام مول بطريق المحور المركزي، دون أن يتهم أحدًا.
وأوضحت بتاريخ 26 يونيو قبل الماضي حضر المتهم الثاني حسين الغرابلي، وقرر بأن لديه معلومات عن واقعة مقتل المجني عليها، شارحا أنه تربطه بزوجها أيمن حجاج علاقة منذ 20 عامًا، وقال إنه اشتكى إليه مرارًا من تعنت زوجته وتهديدها له بإفشاء زواجهما وإبلاغ جهة عمله ببعض ما تأخذه عليه لأنه يعمل قاضيا بمجلس الدولة، وأنها طلبت منه مبلغ 3 ملايين جنيه، مقابل أن يفترقا بالطلاق، وتكف عنه أذاها، وأنه انتوى التخلص منها، فاتفقا على قتلها ودفنها للتخلص من جثتها، واستأجر الغرابلي مزرعة وجرى تأهيلها وشراء أدوات الحفر “فأس وكوريك وغلق” لحمل الأتربة وزجاجات بها مياه نار وسلسلة وقفلين لتسهيل جريمتهما.

موضوعات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى