جرائمعاجل

قطة..تسبب في إصدار النائب العام قراراً بفتح التحقيق بقضية طالبة العريش نيرة صلاح

  

قضية وفاة نيرة صلاح الزغبي الشهيرة إعلاميا بـ “طالبة العريش”، والتي لقيت مصرعها بالسم في المدينة الجامعية بالعريش، أخذت منحى جديدا بعد قرار النائب العام بإعادة التحقيقات في ملابسات وفاتها والتي ارتبطت بادعاءات تعرضها لابتزاز وضغوط أجبرتها على إنهاء حياتها، فيما تتشكك أسرتها في وجود شبهة جنائية وراء وفاتها بعد اكتشافهم رسائل تهديد وابتزاز.

البداية مكالمة تلقتها والدة طالبة جامعة العريش تستغيث فيها بوالدتها بعد شعورها بـ”مغص وقيء” شديد، “بطني بتتقطع يا أمي، قالتها نيرة الزغبي خلال حديثها مبررة ما شعرت به هو بسبب صيامها، لتطلب الأم من “نيرة” تناول بعض الأدوية، لكن بعد وقت قصير هاتفت الجامعة الأم وطلبت حضورها بسبب مرض ابنتها، ونقلها للمستشفى.

هرولت رفقة زوجها من محافظة الدقهلية، إلى العريش، وفور وصولهما إلى المستشفى علما بأن ابنتيهما لفظت أنفاسها الأخيرة بسبب تدهور حالتها الصحية.

أسرع الأب أيضا إلى المستشفى، ليجد أن ابنته أسلمت روحها إلى بارئها نتيجة تعرضها لحالة تسمم حادة فيتسلم الجثمان بعد استخراج التصاريح اللازمة ويدفن الجثمان يوم الأحد الماضي.

بعد موارة جثمان نيرة الثرى تصدرت قصتها مواقع التواصل الاجتماعي خاصة بعد أنى دشن زملاؤها هاشتاج “حق طالبة العريش” ليتحول إلى حملة لمحاسبة المتسببين في وفاة طالبة الطب البيطري، ويتفاعل معه الكثيرون ويكتسح مواقع التواصل على مدار الأيام الماضية.

وأكد الطلاب في منشورات متداولة وجود خلاف بين الطالبة وإحدى زميلاتها في المدينة الجامعية نتيجة مشادة كلامية حدثت بينهما، في وجود عدد من طالبات المدينة الجامعية، وقالت بعض الطالبات إن “زميلتها صورتها خلسة أثناء وجودها في الحمام لإذلالها والتنمر عليها نتيجة المشادة التي وقعت بينهما”.

وأضافت صديقات الطالبة نيرة أن زميلتها “أرسلت لها تهديدات كثيرة، بأنها سوف تقوم بفضحها بنشر تلك الصور على تطبيقات التواصل الاجتماعي، مطالبة إياها بالاعتذار لها، حيث رضخت الطالبة للأمر واعتذرت على مجموعة خاصة على تطبيق الواتساب الخاص بطلبة الكلية لإنهاء الخلاف”.

الأب الذي دفن جثمان ابنته يوم الأحد الماضي، أكد أنه لم يكن يعلم ولا أسرته بأي مما تعرضت له ابنته وأنها لم تخبرهم بأي تفاصيل، حتى اكتشف أنها أقدمت على الانتحار بحبة غلال سامة، مؤكدًا أنه سيتخذ كل الإجراءات القانونية اللازمة لمساءلة المتهمين بابتزازها، الذي دفعها إلى الانتحار.

وأوضح أن ابنته كانت على تواصل مستمر معه ولم تحدثه بأي مشكلات تتعرض لها، وآخر مكالمة طلبت تحويل كارت شحن فكة وقمت بتحويل 1000 جنيه لمصروفاتها الشخصية.

كما أكد أن ابنته كانت تتحدث مع والدتها وتروي لها بعض المشاكل الطبيعة مع زملائها ولكنها لم تعرف الأسباب الحقيقة، وبعد دفن الجثمان استلام الموبايل الخاص بها فوجئت ببعض الرسائل بها تهديدات من بعض زملائها وفوجئت بأشياء كثيرة منها تهديدات لنجلتي ويتم مسح الرسائل من الطرف الآخر ولكنني سقوم بتحرير محاضر رسمية ضد كل ذلك.

مصدر موثوق في إدارة جامعة العريش كشف تفاصيل حادثة انتحار الطالبة المقيدة في كلية الطب البيطري بالجامعة.

 وقعت هذه الحادثة قبل حوالي 72 ساعة داخل المدينة الجامعية للبنات بجامعة العريش.

وأكد المصدر، أن الطالبة ابتلعت حبة غلال أثناء تواجدها في المدينة الجامعية، وبقيت على قيد الحياة لأكثر من 12 ساعة، حيث تمت محاولة إسعافها في المستشفى، لكنها فارقت الحياة في النهاية.

اليوم أعلنت النيابة العامة إعادة فتح التحقيقات في الواقعة بنيابتي استئناف المنصورة والإسماعيلية، بعد ما جرى تداوله إعلاميًا بمواقع التواصل الاجتماعي.

وكشف أحمد سلامة محامى أسره “طالبة العريش”، أن النيابة العامة أمرت بتشريح جثمان الضحية لبيان سبب الوفاة، مضيفا أنه جرى صباح اليوم فتح مقبرة نيرة الكائنة بمقابر قرية ميت طريف التابعة لمركز دكرنس، في محافظة الدقهلية، لأخذ العينات اللازمة وذلك وسط حراسة أمنية مشددة.

وتابع: “الله أعلم إن كانت أخذت حبة الغلة أم وُضعت لها”، كما كشف أن قطة شربت من نفس الكوب الذي شربت منه نيرة وتوفيت في الحال.

وأكد سلامة، أن التحقيقات مازالت مستمرة من قبل المحامي العام لنيابة شمال المنصورة الكلية، وذلك لمعرفة ملابسات وفاة الفتاة وفى انتظار تقرير الطب الشرعى والذى سيصدر ويعلن فى وقته خشية أن يظلم أحد باتهامات لم تثبت صحتها حتى الآن.

واستدعت النيابة كل من أشارت إليه وسائل التواصل الاجتماعي وتحريات الشرطة أن له صلة بالواقعة سواء من نسب إليه ثمة اتهام أو لديه معلومات عن الواقعة وجاري سؤالهم، وكذا فحص الهواتف الخلوية الخاصة بكل متهم وتفريغ محتواها وكذا تفريغ الكاميرات الخاصة بالمدينة الجامعية بالعريش.

وجار استكمال التحقيقات بورود تقرير الطب الشرعي للوقوف على حقيقة الواقعة وسبب الوفاة.

وكانت النيابة استمعت إلى الضابط مجرى التحريات وناظرت الجثمان وأرفق تقرير مفتش الصحة وانتهت كافة التحقيقات إلى عدم وجود شبهة جنائية ومن ثم صرحت النيابة بدفن جثمان المجني عليها قبل تعيد فتح التحقيق بناءً على معطيات جديدة.

موضوعات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى