عاجلفن وثقافة

تعرف علي تفاصيل آخر 15 ساعة قضاها جثمان الراحل حلمي بكر بين هروب و مطاردات علي الطريق قبل غسله

أكد الفنان مصطفى كامل، نقيب الموسيقيين، أن ما حدث لجثمان الموسيقار حلمي بكر “مهزلة بكل المقاييس”، مشيرًا إلى أن الجثمان لم يتم وضعه في الثلاجة أو غسله إلا بعد مرور 15 ساعة.

وأضاف خلال مداخلته في برنامج “حضرة المواطن”، الذي يُقدمه الإعلامي سيد علي عبر فضائية “الحدث اليوم” ، أنه لم ينم منذ البارحة بسبب ما حدث مع جثمان الموسيقار الراحل حلمي بكر، مشيرًا إلى أن حلمي بكر لم يكن مجرد صديق بل كان “قيمة غيورة على الفن لمصري”.

وأوضخ أنه والفنانة نادية مصطفى قاما بالتواصل مع نجل الموسيقار الراحل قبل 10 أيام، حيث طلبوا منه النزول إلى مصر ليتسنى لهم الوصول إلى مكان الملحن في محافظة الشرقية ونقله إلى المستشفى.

ولفت إلى أن نجل الموسيقار الراحل، كلف منذ 4 أيام المحامي المستشار مرتضى منصور للتعامل مع القضية، مشيرًا إلى أنهم تلقوا بعد ذلك خبر وفاة حلمي بكر أمس.

وأشار إلى أن أخوة الموسيقار الراحل تواصلوا معه بسبب الشجار مع بعض الأطراف حول مكان وضع الجثمان، مشيرًا إلى أنه تواصل مع الدكتور خالد عبدالغفار، وزير الصحة، لنقله إلى المستشفى.

وروى أنهم فوجئوا بنقل الجثمان إلى مستشفى بدون ثلاجة، مضيفًا أنه تواصل مرة أخرى مع وزير الصحة الذي أمر بنقله إلى ثلاجة في مستشفى كفر صقر.

وذكر أنه تلقى اتصالًا من أخوة الراحل يشكون فيه منعهم من التحرك بالجثمان إلى المستشفى المذكور، مما دفعه إلى التواصل مع وزير الصحة مرة أخرى، والذي أمر بنقله إلى ثلاجة في مستشفى داخل القاهرة.

وأكمل: “منذ الساعة 11 ليلاً وحتى 11 صباحًا، شهدنا مشاجرات على الطريق بجثمان الراحل، حيث لم يتم وضع الجثمان في الثلاجة أو تنظيفه حتى وصوله إلى قسم السلام، ونشكر وزارة الداخلية ووزارة العدل التي أمرتا بالتحفظ على الجثمان في ثلاجة مستشفى السلام العام.”

وتوفي الموسيقار حلمي بكر، مساء الجمعة عن عمر ناهز 86 عامًا، بعد مشوار طويل قدم خلاله أكثر من 1000 أغنية لأجيال متعاقبة من المغنيين المصريين والعرب.

وكانت الحالة الصحية لبكر قد تدهورت خلال الأشهر الثلاثة الماضية، حيث تلقى الرعاية الطبية في أحد المستشفيات قبل أن يكمل العلاج بالمنزل.

ومن جانبة ،كشف هشام نجل الموسيقار الراحل حلمي بكر أن زوجة والده احتجزت جثته دون علم منه وكانت تنوي على خطف جثمانه.

وقال هشام، خلال مداخلة هاتفية لبرنامج”كلمة أخيرة”، الذي تقدمه الإعلامية لميس الحديدي على شاشة “on”، :” لسه عارف أن فيه أحداث غريبة ومأوساوية، حصلت خلال الساعات الماضية، وأعمامي تم حبسهم بسبب دفاعهم عن جثمان أبي اللي سرقته زوجته، حاولت أخذ الجثمان رغم عن كل الجميع وعملت تسجيل وأنا في طريقي للرحلة قلت مافيش حد يدفن والدي إلا بقرار مني أنا”.

وأضاف:” معرفش عملت إيه، أخذت الجثمان ووضعته في عربة إسعاف، حاولت اختطافه حي وميت، وكانت ناوية تاخده شقة المهندسين، رايحة ترجعه هناك وهو ميت رغم اننا طالبنا، وهو حي إن يتم نقله لشقة المهندسين، ودي تاني مرة خطفته وهو حي وعايزة تخطفه وهو ميت”.

وتابع:” أوجه الشكر لأعمامي، في كمين على الطريق استطاع إيقاف العربة، واحتجز الجميع، بما فيهم أرملة والدي”.

موضوعات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى