اقتصاد

الدولار يحطم الأرقام القياسية في السوق السوداء ويتخطى 54 جنيها

شهد سعر الدولار في السوق السوداء ارتفاعا كبيرا خلال الأسبوع الجاري، حيث وصل إلى أعلى مستوى له في التاريخ، متجاوزا 54 جنيها للدولار الواحد، ويتزامن ذلك في ظل الأزمة الاقتصادية التي تعاني منها مصر.

ويعكس هذا الارتفاع الفارق الكبير بين سعر الدولار في السوق الرسمي والسوق السوداء، حيث يبلغ سعر الدولار في البنوك والصرافات حوالي 31 جنيها، ما يشير إلى نقص حاد في النقد الأجنبي في القطاع المصرفي.

وترجع أسباب هذا النقص إلى خروج استثمارات غير مباشرة بقيمة 22 مليار دولار منتصف العام الماضي، بسبب التداعيات السلبية للحرب الروسية الأوكرانية، وكذلك إلى تقييد حدود استخدام بطاقات الدفع بالعملات الأجنبية داخل وخارج مصر.

وهو ما يجعل سعر الدولار في السوق السوداء يشهد تقلبات كبيرة، ما يثير المخاوف من تأثيره على الأسعار والتضخم والمعيشة في مصر.

موضوعات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى